الاثنين، 1 مايو، 2017

سيدتي الوزيرة ...



سيدتي الوزيرة ... سيدتي مبروكة الشارني، ان اتهام جماهير رياضية بتهمة الإرهاب ليس إلا حماقة جديدة تضاف لتصريحات سابقة تعبر عن مستوى فهمك للرياضة و الشباب ... سيدتي "الوزيرة" ، من وصفتهم بالارهاب سواء جمهور الافريقي أو الترجي أو الصفاقسي أو الساحلي أو غيرهم أذكرك بأنهم لا ذنب لهم سواء حبهم لأنديتهم و غيرتهم على ألوان جمعياتهم و عدم قدرتهم على تحمل السب و الإهانة من طرف أعوان الأمن الذي أعتقد أن مهمتهم الحفاظ على الأمن و تأمين المباراة و ليس التعدي على الجماهير و ممارسة كافة أشكال العنف اللفظي و الجسدي ... يا سيدتي "الوزيرة" أذكرك أنك وزيرة الشباب والرياضة و ليس الداخلية و لذلك كان من الأجدر أن تكوني هنالك ضمن جدول أعمالك زيارة و لو رمزية للشباب الذين قضوا ليلتهم في المستشفيات في مرحلة الخطر بدل تشبيههم بالارهاب ... سيدتي "الوزيرة" ... ما حصل في ملعب رادس البارحة هو أمر مدبر و عودة للمارسات بن علي التي لم تنتهي و حديث عن وجود إطار أمني سابق فاسد تم عزله بعد الثورة على أرضية الميدان و توجيه التعليمات للأمن بالتدخل و قمع الجماهير ... أختم بلفت نظركم بأن ما حصل قد وحد الجماهير التونسية ضد المنظومة الفاسدة التي لا تريد للبلاد خيرا و تخطط لبث البلبلة و الفوضى في تونس بهدف توجيه الرأي العام للرياضة و محاولة إخماد ما يحصل في الجنوب التونسي من احتجاجات شرعية ...
مرحبا بكم في نظام بن علي الجديد العصري ...


بقلم عبير الزغدودي
عربي باي